الأنزيمات الهضمية

خلال عملية الهضم، يمكن الفعل الكيميائي لأنزيمات العصارات الهضمية (لعاب، عصارات معدية، بنكرياسية ومعوية) من هدم الجزيئات الكبيرة المكونة للغذاء إلى جزيئات بسيطة: القيت.

وتتم عملية تبسيط جزيئات مختلف أنواع الغذاء (سكريات، بروتيدات، دهون) على امتداد الأنبوب الهضمي. 

  • يتم تقطيع السكريات كالنشا (سلاسل طويلة من جزيئات الكليكوز) إلى سكر بسيط (كليكوز) أو سكر مزدوج (مالتوز) بواسطة أنزيمات اللعاب في الفم ثم بواسطة أنزيمات بنكرياسية (على مستوى الإثنا عشري) وأخيرا، على مستوى المعي الدقيق، بواسطة أنزيمات معوية.
  • يتم تقطيع البروتينات (سلاسل طويلة من الأحماض الأمينية) إلى ببتيدات صغيرة وأحماض أمينية حرة بواسطة أنزيمات معدية (على مستوى المعدة)، بعد ذلك بواسطة أنزيمات بنكرياسية وأخيرا بواسطة أنزيمات معوية.

يتم تقطيع الدهنيات كثلاثي الغليسيريد إلى أحماض دهنية حرة وغليسرول حر بواسطة أنزيمات معدية وبنكرياسية.

أُنقر على إحدى الخانات الأربعة لمشاهدة فعل الأنزيمات الهضمية.

تجوب الأغذية، التي تدخل المعدة، الأنبوب الهضمي. حيث تتعرض لتأثيرات ميكانيكية (مضغ، تخليط) والتأثير الكيميائي للأنزيمات الهضمية المنتجة بواسطة الغدد.

يعد الأنزيم الهضمي بروتينا من شأنه أن يحفز سرعة تفاعلات هدم الجزيئات الكبيرة كالنشا (سكر)، أوالبروتينات (بروتيدات) أو ثلاثيات الغليسيريد (دهون).

بداخل الجوف الفموي:

 بينما يتم مضغ الأغذية، يُفرز اللعاب بواسطة الغدد اللعابية. فاللعاب يحتوي على نوع من الأنزيمات يدعى نَشَواز لعابي. وهو يحفز هدم النشا (سلسلة طويلة متفرعة من الكليكوز) إلى مالتوز (سكر مزدوج) وعديدات السكر (سلسلة من الكليكوز).

بعد هذه التحولات، يدعى مجموع محتوى الفم بـ "اللقمة الغذائية"

بداخل المعدة:

يتم خلط اللقمة الغذائية بواسطة تقلصات المعدة، بينما يتم إفراز العصارة المعدية من طرف غدد الغشاء المخاطي للمعدة.

تحتوي العصارة المعدية على عدة أنواع من الأنزيمات:

  • الببسين: تقطع البروتينات (سلاسل طويلة من الأحماض الأمينية) إلى بيبتيدات (سلاسل من الأحماض الأمينية أقل طولا).
  • الليباز المعدي: يتم قطع ثلاثيات الغليسيريد إلى ثنائيات الغليسيريد وإلى أحماض دهنية حرة.

بعد هذه التحولات، يدعى محتوى المعدة "الكيموس".

الكيموس حمضي جدا ( قيمة pH تقارب العدد 1 )، وذلك لأن المعدة تفرز أيضا حمضا قويا (حمض الكلوريدريك) الذي يساهم في هدم الأغذية.

بداخل معي الإثنا عشري:

مباشرة بعد الخروج من المعدة، يدعى الجزء الأول من المعي الدقيق: الإثنا عشري. حيث يتم إفراز الصفراء والعصارة البنكرياسية.

وتحتوي العصارة البنكرياسية، المنتجة من طرف البنكرياس، على عدة أنواع من الأنزيمات:

  • أنواع مختلفة من البروتياز: فهي تحفز هدم البيبتيدات إلى بيبتيدات أقل طولا وإلى أحماض أمينية حرة.
  • النشواز البنكرياسي: يتم تقطيع جزيئات المالتوز إلى جزيئتي كليكوز وعديدات السكر إلى مالتوز وكليكوز وعديدات السكر أقل طولا.
  •  الليباز البنكرياسي: يتم تقطيع ثنائي الغليسيريد إلى حمضين دهنيين حرين و غليسرول حر، في حين يعطي ثلاثي الغليسيريد أحادي الغليسيريد وحمضين دهنيين حرين.

بداخل الإثنا عشري، يتحول "الكيموس" إلى "كيلوس".

يتم إفراز الصفراء من طرف المرارة (غدة متواجدة بالكبد). وهي لا  تحتوي على أي أنزيم لكنها تسهل عمل الليباز البنكرياسي في الإثني عشري عن طريق تذويب الدهنيات (مثل منظفّ). وهي تقوم أيضا بتحييد حمضية الكيموس، مثلها مثل العصارة البنكرياسية، حيث يتم إرجاع قيمة pH إلى قيمة تقارب 7.

بداخل المعي الدقيق:

بعد الإثني عشري، يجتاز الكيلوس المعي الدقيق. حيث يُخلط ويُشبع بالعصارة المعوية المُفرزة من طرف الغشاء المخاطي للمعي الدقيق.

تحتوي العصارة المعوية على عدة أنواع من الأنزيمات: 

  • البيبتيداز: يتم تقطيع البيبتيدات إلى أحماض أمينية وإلى بيبتيدات قصيرة جدا.
  • الأوزيداز: يتم تقسيم المالتوز إلى كليكوزين وتقطيع عديدات السكر إلى مالتوز وكليكوز.

عند نهاية الهضم، يتركب محتوى المعي الدقيق من: 

  • جزيئات صغيرة قابلة للذوبان تدعى قَيْت. بعضها ناتج عن تبسيط الجزيئات (كليكوز، أحماض أمينية، أحماض دهنية...)، وأخرى لم تتعرض لأي تعديل من طرف الأنزيمات الهضمية (جزيئات الماء، أملاح معدنية، فيتامينات).
  • جزيئات ضخمة غير مهضومة. إنها حالة الألياف الغذائية كالسيليلوز (سكر مركب، وهو مكون مهم للخلايا النباتية).

يمر القيت إلى الدم على مستوى المعي الدقيق (الامتصاص) ومن تم ينقل إلى مجموع خلايا الجسم.

أما البقايا الغذائية التي لم يتم هضمها ولا امتصاصها فتصل إلى المعي الغليض (القولون)، حيث يتم ضغط وتجفيف ثم التخلص من أغلبها على شكل غائط. أما بخصوص السيليلوز فيمكنها أن تهضم جزئيا من طرف البكتيريا التي تعيش في المعي الغليض.

  • فهم دور اللعاب والعصارات المعدية والبنكرياسية والمعوية.
  • توضيح مسلسل تبسيط الجزيئات الضخمة إلى قيت قابل للاستيعاب من طرف الجسم.